الرئيسية / مقالات / Melta / الصلاة من اجل الموتى هل تنفع ام لا؟

الصلاة من اجل الموتى هل تنفع ام لا؟

يقول البعض بأننا لا نستطيع التواصل مع الاموات، نعم والكنيسة ايضا تقول هكذا. ‏لماذا؟ لأننا لسنا بسحرة وعرافين لكي نعمل استحضار الارواح هذا عمل السحرة ‏والعرافيين وليس عمل الكنيسة. ‏
لنسال ما هو الموت؟ ومن الذي يموت؟ ‏
حتما الذي يموت هو الحيوان والنبات فقط وليس الانسان. لأن مفهوم الموت هو ‏النهاية الابدية. اي شيء كان موجودا وبعدها اصبح لا وجود له. ‏
ولكن الانسان لا يموت بل ينتقل. ينتقل من هذه الحياة الزمنية الى الحياة الابدية. ‏لاحظوا بأننا نقول ينتقل الى الحياة الابدية _ الحياة وليس الهلاك والنهاية. ‏
فإذا الانسان الذي ينتقل يكون حي في الابدية وبإمكاننا التواصل معه لأننا في هذه ‏الحالة لستنا نتواصل مع الميت بل مع الحي والتواصل هنا يكون من خلال صلاتنا. ‏
حسب ايمان كنيستنا نؤمن بأن الصلاة تنفع للميت وان لم تنفع لما صلى الرب ‏يسوع قبل اقامة لعازر من القبل. لأن الرب امام قبر لعازر صلى وبكى كأنسان ‏واقامه كإله. ‏
ما هي الصلاة؟ ‏
الصلاة هي الصلة او العلاقة بيننا وبين الله وبيننا وبين بعضنا البعض. والصلاة ‏مؤكدا تحمل طابع المحبة والرحمة. والرب يسوع طلب منا ان نحب بعضنا البعض ‏ولم يقل احبوا بعضكم البعض وانتم على الارض بل طلب ان لا تنقطع صلة المحبة ‏والرحمة مع بعضنا وحتى بعد انتقالنا من هذه الحياة. ‏
صلاتنا تنفع للانسان الخاطئ المنتقل ام لا؟ ‏
يقول البعض بأن صلاتنا تنفع للانسان المنتقل البار ولكن للانسان المنتقل الخاطئ ‏لا . ‏
حسنا من اقامنا ديانين لكي نحكم على الاخر وان كان قد انتقل؟ ‏
وحسب الكتاب المقدس وحسب ايماننا نؤمن بأن الرب يسوع هو وحده له السلطان ‏لدين الاحياء والاموات (المنتقلين). ‏
اولا: هل الانسان البار بحاجة الى الصلاة من اجله؟ حتما لا اذا كان بارا وقديسا. ‏
ثانيا: ما ادرانا الانسان الخاطئ الذي انتقل من هذه الحياة قبل مماته تاب ام لا؟ ‏
اللص اليمين لن يذكر الكتاب المقدس متى تاب؟ قبل مماته ‏بدقائق ام بساعات؟ ‏
والكياسا حسب مفهومكم هو انسان خاطئ مرتكب خاطايا مميتة مثل القتل ‏والسرقة والاختصاب (الزنى) وغيرها من الجائم هذا كان عمله. والرب يسوع ‏ادخله الى الفردوس لماذا لأنه تاب قبل مماته. وهكذا ايضا نحن يجب ان لا نحكم ‏على الانسان المتوفي لأننا لا نعلم هل تاب قبل مماته ام لا؟ الله يعلم وفقط. ‏
مثلان من الكتاب المقدس عن الصلاة من اجل الموتى:
جنودٍ يهود قُتلوا في المعركة لأنهم أخفوا في ثيابهم تماثيل للأصنام :”..وأخذوا ‏يُصَّلون ويبتهلون الى الله أن يمحوَ تلكَ الخطيئة. .. ثم جمَّعَ قائدُهم يهوذا المكّابي ‏من كل واحد من جنوده تبَّرعا.. وأرسله الى أورشليم ليُقَّدَمَ بها ذبيحةٌ عن الخطيئة. ‏وكان ذلك خيرَ عملٍ وأتقاهُ…ولو لمْ يؤمن أنَّ الذين ماتواأنقياءَ جزاءًا حسنا، وهو ‏رأيٌ مقدَّسٌ ونقي، لهذا قدَّمَ الكفارةَ عن الموتى ليغفرَ الرَّبُ لهم خطاياهم ” ‏‏(2مكابيين 12: 42-45). ‏
الكنيسة الأولى تُصَّلِ من أجل الموتى.‏
لو قرأنا رسالة بولس الأولى الى أهل كورنثية نقرأ فيها بُرهانا على الأيمان ‏بالقيامة ،ما يلي : ” وإذا كان الأمرُ على خلافِ ذلك ، فما الفائدةُ من عملِ الذين ‏يقبلون المعموديةَ في سبيل الأموات .. واذا كان الأمواتُ لا يقومون فلنأكل ‏ولنشربْ لأننا غـدا مائتون … أفيقوا كما ينبغي ولا تخطأوا ، لأنَّ بينكم قومًا ‏يجهلون اللهَ كلَّ الجهل..”(1كور15: 18- 31). ‏
المصادر: ‏الكتاب المقدس
الاب توما ككا – نيوزيلند 2018‏
نيوزيلند 2018‏

شاهد أيضاً

عيد الدنح – ܥܐܕܐ ܕܕܢܚܐ

يحتفل المسيحيون في السادس من كانون الثاني من كل عام بعيد العماد وهو الاسم الشعبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.