Home / Interviews / مجلة “ملتا” تقابل الكاتب والباحث الآشوري نينب لاماسو ابرز نشاطاته واعماله وحوار عن واقع اللغة الآشورية

مجلة “ملتا” تقابل الكاتب والباحث الآشوري نينب لاماسو ابرز نشاطاته واعماله وحوار عن واقع اللغة الآشورية

-1 من هو الباحث والكاتب الاشوري نينب لاماسو ؟؟ نشأته دراسته ؟
نينب لاماسو كاتب آشوري ولد في مدينة (كركوك) المدينة الاشورية القديمة، وبعدها غادر الى ايران وبعدها الى نيوزيلاند وبعدها الى استراليا فإنكلترا, تزوج من السيدة سوسان لاماسو وله ولدين: الابن الاكبر (فيروديل لاماسو) يعني ثمر الله, والصغير (ميلامو اشوريا لاماسو) اسم من اللغة السومرية والاكدية يعني (وهج).
على الصعيد التحصيل الأكاديمي:
• (بكالوريوس في دراسة الشرق الادنى القديم) تفسير لموضوعين آثار واللغات المسمارية.
• ماجستير في اللغة الأرامية القديمة.
• ماجستير في اللغة الاشورية.
وقريبا سيقدم رسالة دكتوراه في اللغة الاشورية ومخصصة عن الاثار واللغة الاشورية؟

-2 ما هي اهم مشاركاتك في الموئتمرات الدولية ؟ وما كانت مواضيعها الاساسية ؟
شاركت في اكثر من مؤتمر دولي منها:
o مؤتمر اللغات، وللغة الاشورية، ومن شاركت في مؤتمر للغة وقدمت بيانات، ومؤتمر التراث والثقافة الاشورية, وشاركت في مؤتمر حقوق الانسان في الامم المتحدة وايضا جنيف ونيويرك شاركت عن حقوق الاشوريين تحديدا اوضاع شعبنا في سهل نينوى وخابور…
o مؤتمر عن علاقات للغة والثقافة بين الاكراد والاشوريين في هكاري وايضا شمال العراق والتواصل فيما بينهم…

-3 لكل كاتب فكر وتوجه وقضية. ما هي القضية التي يكتب ويدافع عنها نينب وما هي الافكار التي ينشرها خدمة للقضية؟
قضيتي الأولى هي الانسان والدفاع عن الانسان وعن كل من لا يستطيع الدفاع عن نفسه، ولا ننسى ان شعبي الآشوري والامة آشورية تعيش حالة من الظلم، ويمكن على ابناء شعبنا في الانتشار دعم حقوق شعبنا في الوطن لا سيما تفعيل دور المرأة ايضا في الجمعيات والاحزاب والمؤسسات.
-4 لفنّ الكتابة طرق وأساليب مختلفة … كيف تكون برأيك طريقة الكتابة الناجحة وأسلوبها ؟
ليس لدي قانون للكتابة…. اكتب ما اشعر به وينبع من قلبي لأن ما ينبع من القلب يصل الى القلب فالشعر هو كالبركان ينفجر من داخل الانسان كلمات واوزان وقوافي. ومن المهم جدا ان نقرأ من الأدب الآشوري والعالمي لكي يكون لنا نافذة على شجون ومشاكل وافكار الشعوب الأخرى وارثنا الادبي. الشعر بالنسبة لي هو كالاوكسيجين ان لم اكتب اموت.

-5 ما هي ابرز اصداراتك الادبية ؟
كتابي الاول كان بعنوان (اربع دقات القلب) في عام 2000 صدر باستراليا كتاب شعري
– كتابي الثاني بعنوان ( الاْناشيد الملتهبة) الطبعة الاولى في استراليا في عام 2013, وهو شعر باللغة الآشورية مترجم الى الانكليزية طبع منه 500 نسخة.
وبعدها طبعت في العراق المركز الثقافي الاشوري الطبعة الثانية باللغات (الاشورية والعربية والانكليزية).
باللغة الآشورية والانكليزية هي من كتابتي اما باللغة العربية ترجمة استاذ انور آتو في استراليا وهو صديق عزيز لي وهذه فرصة لأتوجه له من خلال هذه المقابلة لإلقاء التحية والسلام عليه متمنيا له كل التوفيق والنجاح.
– وفي عام 2014 وخاصة اثناء هجوم داعش في خابور وسهل نينوى كتبت بعض الشعر، وعملت على توثيق لهجات الاشورية المعاصرة في هذا الشعر المستوحى من شهادات لأشخاص عايشوا المذابح الآشورية التي حصلت عام 1915 …وصدر في كتاب بعنوان (العنوان مسروق) صدر في عام 2015.
• كتاب بعنوان (الحب والغزل) باللغة الاشورية المقدسة..
• كتاب (خابوشي وخورواتا) كتاب عن التفكير بالحب…وتجارب الحب بين الحبيب وحبيبته واستخلاصات روحية وفكرية….
• كتاب ( 30 نيسان خريف واحد), فكرة الكتاب بدأت مع الاكاديمية الأميركية عندما خصصت شهر نيسان 2017 للشعر، وبدأ الشعراء بكتابة الشعر طيلة شهر نيسان وانا ايضا واظبت على الكتابة من اول نيسان حتى 30 منه وجمعت الشعر المكتوب في كتاب.
• وقريبا سيصدر كتاب جديد بعنوان (خربشات المجنون) .

-6 كيف تجد واقع اللغة الآشورية؟ ابرز التحديات التي تواجهها؟ وما هي اهم الخطوات التي يمكن من خلالها تدعيم استمرارية لغتنا الام الاشورية؟
لن اتكلم بالعاطفة، الواقع يقول ان لغتنا من بين اللغات المهددة بخطر الاندثار، تقارير رسمية في الامم المتحدة ذكرت هذا الواقع. اللغة هي مجال اختصاصي اثناء زيارة لي الى السليمانية سألنا البعض من ابناء شعبنا عن مصطلحات بسيطة (كالنور) لم يعرفوا مرادفها في اللغة الاشورية. ولا يخفى على احد اننا نعيش في حالة مقاومة يومية في الانتشار للمحافظة على لغتنا وهويتنا لا سيما في ظل هذا التطور التكنولوجي ولكن لا ننسى ايضا الجهود المشكورة التي تبذل من الكثير من الجهات لا سيما الشباببية وملتا هي نموذج لهذه الجهود الثمينة والمشكورة.

-7 كيف ترون الطريق للوصول الى لجنة مركزية تعنى بكل ما يتعلق بشؤون اللغة؟ ومتى سيكون للآشوريين منهج دراسي موحد للغة الآشورية؟
سؤال جميل في مجلة (كخوا) التي كانت تصدر في اورمي قبل الابادة الجماعية في كلمة تحرير وفي عام(1910) كتبوا عن هذه الفكرة لكن لأسف الاوضاع لم تسمح لأن ترى الفكرة النور. وهناك محاولة اخرى سنة 1950 في طهران لمحرر مجلة كلكامش السيد ادي الخس. برأيي الشخصي المستقبل سيكون افضل على صعيد اللغوين والكتّاب والادباء لا سيما في مناطق جذور هذه اللغة في ايران وطورعابدين وسوريا والعراق.

-8 الصحافة تشكل جزءا مهما من وسائل الإعلام التي تساعدنا في نشر أفكارنا وبث قيمنا التي نؤمن بها , ما هي رؤيتك لهذا المفصل ؟ وكيف يكون التلاقي بينكم لتحقيق غايتك كأديب وباحث ومؤرخ ؟
العمل الصحافي ليس اختصاصي ولكني عملت في راديو ومجلة شباب كنيسة المشرق في استراليا لمدة ثلاث سنوات وبعدها عملت في راديو براقالا د نينوى. اهمية الانسان ان يكون صادقا وبالاخص الاعلامي والاعلامية. ومن اهم المشاكل التي يعاني منها الاعلام الاشوري بمختلف انواعه هي الانحيازية والتسرع في نشر الاخبار قبل التأكد منها، قسم كبير من مؤسساتنا الاعلامية هي مؤسسات تابعة لحزب او جمعية ناطقة بلسانها وتنشر كل ما يخدمها بغض النظر عن الموضوعية. انا شخصياً سأعمل على دعم تأسيس مجلة تكون اخبارها تطال كل مؤسساتنا الدينية والاجتماعية والقومية والسياسية وتنقل الخبر بآمانة وصدق وموضوعية.

-9 كلمة اخيرة لمجلة ملتا التي تصدر من قبل كنيسة المشرق الاشورية
– ملتا( ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ) انتم الكلمة، وفي البدء كان الكلمة عند الله ، عليكم ان تحافظوا على ايمانكم ومصداقيتكم وان تعملوا لخدمة الحقيقة والطريق الصحيح، ملتا هي ايمان وانتم فعلا شيء جميل في جسد هذه الامة لأنكم تمثلون الأمل لشبابها، واي امة لا يعمل شبابها من اجلها هي امة زائلة لا محالة. يجب ان تتعاملوا بمنطق مع الامور والمستجدات وان تتعملوا من الاخطاء التي ارتكبها من سبقكم كي تتطوروا وتكونوا مثال رائع لمن يأتي من بعدكم.
وبمناسبة عيد قيامة سيدنا المسيح ورأس السنة البابلية الاشورية 6768، اليوم اتصل بي ابني وقال لي انه فرح جدا سألته عن السبب قال لأن هذا العام عيد الفصح المجيد ورأس السنة وقعا في اليوم نفسه (1 نيسان) . اتوجه في هذه المناسبة المزدوجة لأقول ان العيد القيامة نسميه العيد الكبير لأنه يختصر ابرز القيم المسيحية من التواضع والفداء والموت وغلبة الموت والقيامة والانتصار على الموت بالحياة الابدية. ومن نيسان الربيع نتعلم ان التجدد هي سمة ازلية في هذا العالم والارض والطبيعة ومهما كان الشتاء طويلا لا بد ان يزهر الربيع من بعده. وهذه دعوة للشعب الآشوري بمختلف اطيافة وطوائفه للتوحد لمواجهة الاخطار والصعوبات بيد واحدة.
شكرا لفريق ملتا وبتوفيق الكم انتم مستقبل الامة والسلام للجميع..

Check Also

مجلة ملتا تحاور الفنانة المبدعة مسرّة موفّق

مسرة موفق من مواليد 1996 من سهل نينوى في ناحية بعشيقة حاصلة على شهادة الاعدادية, …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *