الرئيسية / عالم / متحف موما «يسافر» إلى باريس

متحف موما «يسافر» إلى باريس

«موما» هو الاسم المختصر لمتحف الفن المعاصر في نيويورك، وتنافس شهرته «متحف المتروبوليتان». تعتبر مجموعة موما من أغنى المجموعات في العالم، تضخمت منذ تأسيس المتحف في 1929 فوصلت إلى مئتي ألف قطعة فنية بما فيها وسائط ما بعد الحداثة من إنشاءات وفيديو.
تمَّ اختيار أكثر من مئتي عمل فني بخاصة لوحات الأسماء المعروفة في التصوير والنحت لتعرض في باريس في العمارة الشهيرة الطليعية المستقبلية باسم صاحبها لويس فويتون. صممها مهندس أميركي (تعرضنا لتفاصيل هذا سابقاً)، في الدائرة السادسة عشرة من باريس وعلى مشارف غابات بولونيا مستنداً الى جدار حديقة عائلية معروفة منذ القرن الماضي تدعى «كليماتاسيون».
عُرفت مؤسسة فويتون كماركة عالمية زاهية لإنتاج الحقائب النسائية الفاخرة، ثم تحوّل مركزها المعماري مع شلالاته إلى نجم رائد معمارياً يزوره السواح على رغم غلاء بطاقة الدخول، ثم تحوّل إلى قاعة عرض عالمية نخبوية رحبة فرضت أفضلية على التعريف بالتيارات الأميركية الحديثة ابتداء مما بعد الحرب، مما يذكر بالتنافس «المونوبولي» بين مركزية المعاصرة التي احتكرتها لعقود العاصمة باريس، ثم انتُزعت منها ما بعد الحرب العالمية الثانية لمصلحة نيويورك والتيارات الشابة فيها بخاصة التعبيرية التجريدية والبوب آرت، ثم تصالح الطرفان من طريق معارض الواقعية الجديدة في الستينات. يعكس المعرض الراهن هذا التمفصل التاريخي من خلال اختيار الأعمال ونقلها عبر المحيط الأطلسي إلى باريس، لذلك سُمي العرض «متحف موما في باريس»، يرسخ العنوان الفرعي تفوق تأثير نيويورك الحداثي في باريس من خلال شعار «كيف تكون فناناً معاصراً» بالطبع وفق الشروط الحداثية النوعية في نيويورك، لذلك اختيرت مجموعة انطباعية تعرض لأول مرة ونماذج من مدرسة نيويورك خاصة «البوب آرت».
ليس غريباً أن يستمر العرض خمسة أشهر (حتى آذار/ مارس) لأن مؤسسة فويتون اقتصرت كل عام على معرضين بالغي العناية، مما يشير إلى التكاليف الباهظة التي تتكبدها المؤسسة والتي تعتبرها دعاية نخبوية لمنتجاتها الجلدية النسائية المترفة.
لو استعرضنا بعضاً مما تحويه جدران العرض عبر الصالات الموزعة بانورامياً على طوابق في ستة أقسام، للمسنا حجم أهميته الحداثية في مركز الموسم الخريفي.
تقع النماذج بين الأسماء الفرنسية المعروفة بخاصة في الفترة الانطباعية، والأسماء الأميركية لما بعد الحرب: ما بين التعبيرية والتجريدية والبوب آرت، ونماذج مكملة من نماذج ما بعد الحداثة مختلطة من الطرفين لأن أغلبها من الفرنسيين الذين هاجروا إلى نيويورك في أوائل وخلال الحرب على غرار دراجة مارسيل دوشامب الدادائي المهاجر، مع تمثال برانكوزي «طائر في الفراغ» منجز عام 1928، ثم لوحة من أجمل لوحات بول غوغان «فتاتان من تاهيتي».
أما الإعلان الملون العملاق الذي افترش مساحة إعلامية ونقدية رحبة واجتاح جدران وواجهات باريس، فقد اختير صورة للوحة نادرة يحتكرها متحف موما تمثل لوحة تنقيطية- تجزيئية ما بعد انطباعية لمؤسس هذا الاتجاه والمنظّر له: بول سينياك. عبارة عن بورتريه شطحي مترف بالموتيفات الزخرفية المنقطة بألوان ودرجات رهيفة تمثل زميله فيليكس فينيون، منجزة عام 1890. وهناك مجموعة نادرة لسابحي بول سيزان. مع لوحتي حوض الأسماك والرقص لهنري ماتيس، وواحدة من اللوحات الهندسية النادرة لبابلو بيكاسو مع لوحة نساء آفينون، ثم لوحة الحب للنمسوي كليمت ولوحات عدة من أعمال فان غوغ الأخيرة التي تضج بالألم والصراخ المكبوت. ثم لوحة الروسي واسيلي كاندينسكي، مكتشف التجريد الذي لجأ بعد الثورة البلشفية إلى ألمانيا وبعد الحركة النازية إلى سويسرا مع بول كلي. وفي المقابل، فالتوازن يقع بين النماذج الفرنسية (الانطباعية) قبل الحرب ومدرسة نيويورك ما بعد الحرب. يعانق المعرض نساء وليام دوكوونينغ رأس التعبيرية التجريدية بروح ذات أصل هولندي مثله ثم جاكسون بولوك والفعل التدميري التراكمي، ثم روتكو واختزاله العالم واللوحة إلى مساحتين لونيتين رهيفتين مثل علاقة السماء بالأرض.
أما المدرسة الثانية أي البوب آرت، فقد حفل العرض برأسها وهو آندي وارهول في مطبوعاته القماشية (السيريغرافي) من المستهلكات (مثل علب الشوربة المنجزة عام 1962)، وكذلك روي ليشتنستاين في استلهاماته من المجلات الاستهلاكية ونماذج أخرى من هذا الاتجاه. الياباني الوحيد كان كوساما والسوريالي الوحيد كان رونيه ماغريت والواقعي الوحيد (الذي أثر في سينما هوليوود وألفريد هتشكوك) هو إدوارد هوبر. ناهيك بأعمال محدودة من وسائط ما بعد الحداثة من إنشاءات إلى فيديو وبرفورمانس، كما تصاحب المعرض برامج خصبة كثيفة من المنشورات والمحاضرات والمؤتمرات والحفلات الموسيقية والسينمائية.

عن

شاهد أيضاً

اكتشاف قبور لأطفال دفنوا في مصر قبل 3000 عام

اكتشفت أربعة قبور سليمة لأطفال دفنوا قبل نحو أكثر من 3000 عام، ضمن سلسلة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *