الرئيسية / مقالات / ماذا تعني الذبيحة،وهل لها مرجع قانوني،طقسي او كنسي؟

ماذا تعني الذبيحة،وهل لها مرجع قانوني،طقسي او كنسي؟

تاريخ دخولها في عادات مؤمني كنيسة المشرق ,اصولها من اين؟ ماذا تعني الذبيحة وارتباطها بكلمة تذكار(دوخرانا)؟ ما اسرار ارتباطها بتذكارات القديسين ؟ ماذا كانت العادات المرتبطة بها؟ هل لها مرجع قانوني او طقسي او كنسي؟ لماذا يجب ان نذبح؟ ولماذا مناهضة الذبيحة في هذا العصر؟ حلول شخصية واقتراحات افضل….
الذبيحة / مصطلح يطلق على اي كائن حي ممكن ان يُذبح لهدف معين.

الذبائح موجودة عند الوثنيين ايضا ,المسلم يذبح خروفا في عيد الاضحى ويقدمه نذورا , المسيحية مبنية على قاعدة الذبيحة الالهية (الخبز والخمر الذي يتحول لجسد ودم المسيح) وهي تذكار للمسيح عندما اقام العشاء الاخير وقال افعلوا هذا لذكري وكذا سُفك دمه على الصليب من اجل خطايا العالم فما اصول الذبيحة؟؟
الذبيحة وردت لاول مرة في الكتاب المقدس في تكوين 22 في قصة ابراهيم مع ابنه اسحاق حيث نرى كيف ان الله قد منح ابراهيم كبشا بعد ان امتحنه بذبح ابنه اسحاق على مذبح مبني من ابراهيم نفسه ومن هنا دخلت الذبيحة تاريخ الشعب اليهودي واصبحت تُقدم بقوانين محددة وشروط مُلزمة واصبحت كل النبوآت والذبائح فيما بعد تشير الى المسيح (الحمل) الذي سيأتي ويفدي العالم وكانت شروط الذبيحة عند اليهود:
1 – أن تكون الذبيحة، كل ذبيحة، بلا عيب، لأنها ترمز للمسيح الذي بلا خطية، فيقول في تثنية 15: 21 وَلكِنْ إِذَا كَانَ فِيهِ عَيْبٌ، عَرَجٌ أَوْ عَمىً، عَيْبٌ مَا رَدِيءٌ، فَلَا تَذْبَحْهُ لِلرَّبِّ إِلهِكَ.
2 – وكانت هناك ذبائح اختيارية، إشارة إلى أن المسيح وضع نفسه بإرادته واختياره (لاويين 22: 19 4وعدد 15: 3 وتثنية 16: 1 وعزرا 3: 5 ).
3 – يكون تقديم الذبيحة لله فقط، رمزاً للمسيح الذي أسلم نفسه لأجلنا قرباناً وذبيحةً لله رائحة طيبة (خروج 22: 2 و أفسس 5: 2)
4 – يجب أن تُقَدّم الذبائح بالشكر (مزمور 5 : 8 و14) وبقلبٍ مستقيم (إشعياء 1: 13).
ويعلّمنا الكتاب المقدس أنه بدون سفك دم لا تحصل مغفرة (عبرانيين 9: 21) وهذا ما فعله المسيح الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ (أفسس 1: 7).
وكذا نرى ايضا كيفية ازدياد اهمية الدم والذبح عندما تم رش ابواب اليهود بدم الحملان لكي يمر منهم الملاك المُهلك الذي اهلك الابناء البكر للمصريين كوسيلة ضغط ليترك فرعون الشعب اليهودي ليخرج من العبودية من مصر.
الى هنا ينتهي عصر تقديم الذبائح حيث وحسب ما جاء في الكتاب المقدس ان المسيح كان الذبيحة الاخيرة التي تخلص من خلالها الشعب من الخطيئة حيث يوضح المسيح بنفسه العلاقة بينه وبين الذبيحة عندما قال هـذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا (متى 26: 28). وكذلك فَعَل يوحنا المعمدان حين رأى المسيح، فقال: هُوَذَا حَمَلُ اللّه الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ (يوحنا1: 29 و36).
لأنه لا يمكن أن دم ثيران وتيوس يرفع خطايا… نحن مقدسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة. وكل كاهن يقوم كل يوم يخدم ويقدم مراراً كثيرة تلك الذبائح عينها التي لا تستطيع البتة أن تنزع الخطية، أما هذا فبعد ما قدم عن الخطايا ذبيحة واحدة جلس إلى الأبد عن يمين الله… لأنه بقربان واحد قد أكمل إلى الأبد المقدسين” (عب 10 4 و14)
وننوه ايضا ان زمن الذبائح يكاد ينتهي عندما يُسبى شعب اسرائيل الى بابل حيث يتم سبي ابناء المملكة الشمالية الى آشور و بعد ما يقارب ال 100 عام يُسبى ابناء المملكة الجنوبية (يهوذا) الى بابل حوالي سنة 578 ق.م وبعدها ب10 سنوات يتم تخريب مدينة وهيكل اورشليم والذي كان تقام فيه الذبيحة الكبرى للفصح وحتى بعد عودة شعب اسرائيل الى ارضه بعد السبي حيث بنى الهيكل مرة اخرى بدعم من حجي (18 سنة بعد المنفى) وعودة هيبته الا ان النبي ملاخي (من انبياء نهاية المنفى)لاحظ ان الشعب لم يعد يقدم الذبائح على الطريقة اليهودية الصحيحة وحذرهم من هذا الشئ ثم يأتي بعده زكريا ويوحنا والمسيح الذي تنبأ بخراب اورشليم وهيكلها وهذا ما حصل مرة اخرى سنة 70م حيث تم تدمير اورشليم وهيكلها بالكامل وحتى مع عودة اليهود الى ارض فلسطين الحديثة فإن الشعب الاسرائيلي لم يعد يزاول الذبيحة والمحرقة الكبرى الا باجتهادات فردية دون العودة الى الهيكل كما كانت العادات اليهودية المعروفة وقتها حيث بقيت ارض اورشليم ارضا محايدة بين العرب واليهود حتى اليوم.
كنيسة المشرق وكما اسلفنا سابقا وكل الايمان المسيحي مبني على الافخارستيا (جسد ودم المسيح) حيث وبكل وضوح تسمي المستطيل الذي يرمز لقبر المسيح والذي تُقام عليه الذبيحة الالهية (بالمذبح) وتذكر عشرات المرات جملة (الذبيحة الالهية) في كل ليتورجياتها المُقامة لمناسبات مختلفة ولم ترد ولا مرة جُمل كذبيحة حيوانية او سفك دم حيواني لا في قوانينها ولا ليتورجيتها ولا حتى في إرث آباء الكنيسة (للعلم آباء الكنيسة المُعتمدين والقانونيين هم فقطوا من عاشوا في القرون السبعة الاولى) حيث يُعتبر تقليد الذبائح الحيوانية قد دخل اوساط الشعب في حوالي القرون الثلاثة او الاربعة الاخيرة (تاريخ دخولها غير معروف تحديدا) عندما كان يعيش ابناء كنيسة المشرق في الجبال والقرى المحيطة بها في هكاري وتوابعها نتيجة الاضطهادات كان يزاول الشعب عادة رعي الخراف ويستفيد منها في العيش حيث يوفر له ولعائلته او عشيرته لقمة العيش الصعبة وبسبب هذه الظروف التي كان يمر بها ابناء الكنيسة كانوا ينذرون الخراف لذكرى قديس معين لانها كانت اغلى ما يملكون وبالتالي يوزعوها على ابناء المنطقة او الكنيسة والذين كانوا يعانون من الفقر كما اسلفنا لهذا نرى ان ابناء العشائر التي كانت تقيم هذه الذبائح توارثوا الامر وكأنه اصبح تقليدا يلزم الوارث ان يفعله تطبيقا لوصية او تسلسلا من اجداده وكانت هذه الذبائح تقام في ايام الذكرى للقديسين حيث يحتفل المؤمنين التابعين لقرية واحدة او عشيرة واحدة واتخذ التقليد طابعا راسخا دون اي جذور مسيحية حيث خرج منه مبدأ مساعدة الفقراء (الذين كانوا يفتقرون للحم الذبيحة وقتها) وتغيرت الازمنة ولكن بقي التقليد نفسه واصبح يُقدس من العلمانيين ودخلت فيها حفلات الرقص والمشروبات الكحولية و رسم الجباه بالدم بعلامة الصليب!! وباتت الذبائح توزع لغير المحتاجين وللمشتركين بمبالغ مالية فقط وبهذا خرج الطابع المسيحي من الذبيحة وباتت تشير الذبيحة للقديس نفسه (التبرك بأكلها) ,بعدها تغيرت الازمنة وخرج الشعب من رحم الاضطهاد والازمات وبات لا يحتاج لهذه الذبيحة كمصدر عيش حيث لم تعد تُغني الجوع الذي كان يتسم به ابناء الكنيسة في السابق.
المغالطة الاخرى التي يعيشها الكثير من ابناء كنيسة المشرق هي معنى كلمة (دوخرانا) بالآشورية وهي تعنى وبكل القواميس (ليعقوب اوجين منا و برعم اللغة لعوديشو ملكو) تعني الكلمة تذكار وبالحرف ,وحسب تقويم الكنيسة ايضا تترجم كلمة (دوخرانا) الى (تذكار) اي ان في هذا اليوم ستُقام ذبيحة الهية في الكنيسة بمناسبة تذكار هذا القديس ويتشفع به ابناء الكنيسة من خلال ليتورجيا (صلوات وتراتيل) تقام في بداية اليوم (المساء الذي يسبق يوم التذكار) وتكتمل بذبيحة الهية على المذبح المقدس (جسد ودم المسيح) التي توزع لابناء الكنيسة المؤمنين والمعتمدين ولا وجود لأي جذور لتقاليد شعبية تقام خارج نطاق هذه الرُتب حيث تُعتبر التقدمة الالهية هي اكبر ذبيحة واكبر مناسبة على نية القديس المذكور في ذلك اليوم إذ تُعلمنا كنيسة المشرق كيفية الاقتداء بذلك القديس او القديسة او كيفية جعلهم سببا لتمجيد الاب ضابط الكل حيث نجد في احدى التراتيل الليتورجية المسائية الصريحة تقول (نقيم تذكار الابرار وبصلواتهم نلتجئ ولك عن طريقهم ندعو سيدنا اغفر لنا ,حبك الذي من خلالهم تأسس فينا وبحقهم تكرز افواهنا وايمانهم ليتجسد فينا حقَ تجسيد )
ومن الدلائل الاخرى على ان زمن الذبيحة انتهى بصعود المسيح على الصليب هو انه لا يوجد في تاريخ الكنيسة الاولى وحتى القرن العاشر وما بعدها بقليل اي شئ مرتبط بالذبيحة الحيوانية على مستوى كل الكنائس الرسولية الارثودوكسية والكاثوليكية وبقية الكنائس الشقيقة حيث لا نرى اي ذكر لها في طقوسها المعروفة عن التشفع بالقديسين كما هو حال كنيسة المشرق, اي ان ما تم توارثه هو فقط تقليد شعبي.
و في النهاية نقدم بعض الحلول او الاقتراحات الشخصية التي ممكن ان تجعل من الذبيحة الحيوانية التي تُقدم مكانة افضل ايمانيا وممكن ان يتم قبولها كنسيا في المستقبل:
1_ الرب خلق الانسان من فيض حبه وخلقه حرا بالاطلاق ولا يمكن ان يربطنا بنذور لا جذور لها او حتى يلعننا لاننا لم نقدم له حملا او كبشا او ثورا حيث خرج مبدأ تقديم الذبائح كهبة خلاصية منذ قدوم المسيح الذي وهب نفسه بكل حرية ليكون كبش الفداء الاخير واوصانا باقامة هذه الذكرى من خلال سر الافخارستيا فقط (الجسد والدم) التي تقدمها الكنيسة كل احد او في اي يوم يقام على ذكرى او نية قديس او قديسة معينين.
2_ ان تم اقامة ذبيحة حيوانية فلا نتشبه باليهود:
أ_ لا نرسم الصليب بالدم على الجباه (فلو كنا لا زلنا في زمن الهرطقات لأعتبر هذا الشئ هرطقة كبرى) لأن رسم الصليب على الجباه تعني بأن هذا الانسان قد خلُص من الخطيئة بدم هذا الحمل او الخروف (تعليم يهودي) وبهذا ننسف فكرة ان المسيح خلصنا على خشبة الصليب وبالتالي ننسف ايماننا المسيحي دون ان نعلم لهذا توجب التنويه.

ب_ لا نكتب اسماء المتبرعين ولا كمية المال الموهوب من اجل الذبائح وبهذا نكون كالمرائين الذين يذكرهم المسيح بل عندما تقدم شيئا فلا تعرف شمالك بما تقدمه يمينك.

ج_ لا نُقيم مجلسا للرقص ولا للمشروبات الكحولية فالذبيحة التي تقدمها (للمساكين) لا يجب المناداة بها فوق السطوح وعند الجيران ولا يتم تدنيس مناسبتها.

د_ لا توزع الذبيحة لأهل بيتك ولا لأقربائك ولا للمشتركين ولا للمتمكنين من شرائها بل تُقدم لغير المتمكن من شرائها ومن اي ديانة اخرى (للمساكين فقط) فإن كُنا نقدم الذبيحة من باب المساعدة او النذور فكم بالاحرى ستكون قيمة ذلك القديس و كم سيكون ذلك القديس سببا لتمجيد الرب عندما تساعده في يوم ذكرى قديس معين وهنا نكون بالفعل قد اكملنا الهدف الصحيح من النذور او حتى المساعدة.

في النقاط المذكورة ايضا حصرا تتم ان كانت ذبيحة واصرينا على الذبح من باب التمسك بوصية معينة .

3_ ان اردنا ان نغير الذبيحة الحيوانية وجعلناها شئ اخر ممكن ان يستفيد منها المحتاج اكثر من اللحوم الحيوانية فالمسكين لا يفكر ان اكل اللحوم او الدجاج بل الان وبعد فوات اجيال عديدة باتت الانسانية والمساعدة تكمن في توفير ايجار منزلي او مساعدة مالية بامكان المحتاج من خلالها توفير ما ينقصه لاولاده من ملابس او حتى توفير الدفئ او التبريد في فصول السنة وليس بالضرورة الالتزام بشئ معين ف سد الحاجة بالنسبة للفقير هو المطلوب فيمكننا ايضا شراء اي شئ اخر يحتاجه هو و اولاده بقدر امكانية الشخص وتخيلوا كمية الفرح والبهجة التي ممكن ان تصنعها ذكرى قديس تسبب في ادخال الفرحة والبهجة في قلوب المساكين ليرفع المجد للآب الذي اصبحنا نحن الوسيلة التي من خلالنا يتمجد اسمه وقارنوا ذلك بقطعتي لحم ممكن ان تعطيها لذلك المحتاج.

المصادر :
* الكتاب المقدس (التوراة ,الاسفار النبوية ,ملاخي, حزقيال ,اشعياء, ارميا)
*بولس الفغالي ,المدخل الى الكتاب المقدس, من الشريعة الى الانبياء 1995
*بولس الفغالي ,تعرف الى العهد القديم مع الاباء والانبياء 1994
*الكتب الليتورجية لكنيسة المشرق.
الشماس نينب رمزي

عن

شاهد أيضاً

الثعالب الصغار، المفسدة للكروم

ليس مهماً أن نعرف ضرر الثعالب الصغار التي تتسلل الى الكروم، لكن الاهم أن ندرك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *