الرئيسية / شخصيات / سيرة حياة فخامة الرئيس الشيخ أمين بيار الجميّل

سيرة حياة فخامة الرئيس الشيخ أمين بيار الجميّل

أمين الجميّل (22 يناير 1942 -)، رئيس الجمهورية اللبنانية بالفترة من 22 سبتمبر 1982 إلى 22 سبتمبر 1988، ورئيس لحزب الكتائب الذي اسسه والده بيار الجميل. تم اختياره رئيسًا للدولة في 21 سبتمبر 1982 في ظروف استثنائية ليخلف أخاه بشير الذي تم انتخابه لرئاسة لبنان ولكنه اغتيل قبل تسلمه المنصب.
حياته
انتسب إلى حزب الكتائب اللبنانية في عام 1961 [2]. حصل على شهادة في الحقوق من جامعة القديس يوسف ومارس المحاماة ابتداءً من العام 1965. بعام 1970 ترشح لخوض الانتخابات الفرعية بدائرة المتن الشمالي بعد وفاة خاله موريس الجميل[2]، وانتخب نائبًا بعد حصوله على 54% من الأصوات مقابل 41% لفؤاد لحود. وأعيد انتخابه سنة 1972 [2] بعد حصوله على 25،207 صوت مقابل 19،263 لأول الخاسرين، وفي نفس العام عينه الحزب رئيسًا لأقليم المتن الشمالي[2]. وكان يمثل تيارًا معتدلًا في الكتائب مقارنة بأخيه بشير الذي كان متحمسًا لنزع سلاح الفلسطينيين المتواجدين في لبنان.

الرئاسة
بعد اغتيال أخيه رئيس الجمهورية المنتخب بشير اجتمع المكتب السياسي لحزب الكتائب بغياب رئيسه بيار الجميل وقرروا بالإجماع ترشيحه ليخلف أخاه بشير على الرغم من رفض والدة بيار لترشحه، وفي 17 سبتمبر 1982 أعلن المكتب السياسي في حزب الوطنيين الأحرار ترشيح رئيسه رئيس الجمهورية الأسبق كميل شمعون لمنصب الرئيس، وبذلك انحصرت المعركة الانتخابية بينه وبين الرئيس شمعون. فقد كان الرئيس صائب سلام أول من بادر بتأييده للرئاسة وذلك باسمه وباسم التجمع الإسلامي، كما قام رئيس مجلس النواب كامل الأسعد بتأييده للرئاسة، وقام كونه رئيسًا للمجلس بتحديد يوم 21 سبتمبر موعدًا لجلسة انتخاب الرئيس. وقبل جلسة الانتخاب بيوم، أعلن الرئيس كميل شمعون عزوفه عن الترشح لرئاسة الجمهورية. عقدت جلسة انتخاب الرئيس في المدرسة الحربية في الفياضية، وفيها انتخب رئيسًا بأكثرية 77 صوت من أصل 80 حضروا الجلسة.
ما بعد الرئاسة
توجه بعد نهاية رئاسته إلى المنفى، وانتقل من سويسرا إلى فرنسا وعمل محاضرًا في جامعة هارفارد، ولم يعد إلى لبنان إلا عام 2000 لينضم إلى تيار معارض للرئيس إميل لحود الذي اعتبره رئيسًا تحت الهيمنة السورية. وفي عام 2001 دخل في نزاع مع كريم بقرادوني حول زعامة حزب الكتائب، وانتهى النزاع بتوليه منصب الرئيس الأعلى المستحدث وبقاء بقرادوني في موقع الرئيس. اغتيل نجله وزير الصناعة بيار في 21 نوفمبر 2006 إثر إطلاق النار على سيارته.

عن

شاهد أيضاً

January 29, 2006- Baghdad, Iraq: Dr. Donny George looks at Assyrian reliefs on display at the Baghdad Museum. Dr. Donny George, the Director General of Iraqi Museums, is leading the rebuilding and recovery efforts of IraqÕs museums, which were looted following the 2003 U.S. invasion of Iraq. Some 15,000 objects were looted during the three days following the invasion, April 10, 11, and 12. Of those objects, 9,000 have been returned or recovered. Many of the museums object are kept in museums all over the world including, the USA, Italy, Jordan, Germany and Syria to name a few. The museum has seen extensive rebuilding thanks to funds from the U.S. State Department. Dr. George is also overseeing efforts to attempt to cultivate IraqÕs some 12,500 archeological sites. Donny George died on March 11, 2011.

دوني جورج يوخنا

دوني جورج (23 تشرين الأول، 1950 – 11 آذار، 2011) هو عالم آثار عراقي آشوري …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *