الرئيسية / صحة / الصحة النفسية / ما هو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط؟ تأثيره على الأطفال والبالغين، اعراضه وانواعه

ما هو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط؟ تأثيره على الأطفال والبالغين، اعراضه وانواعه

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط
أو قصور الانتباه وفرط الحركة (Attention Deficit Hyperactivity Disorder) هي حالة نفسية تبدأ في مرحلة الطفولة عند الإنسان، وهي تسبب نموذج من تصرفات تجعل الطفل غير قادر على إتباع الأوامر أو على السيطرة على تصرفاته أو أنه يجد صعوبة بالغة في الانتباه للقوانين وبذلك هو في حالة إلهاء دائم بالأشياء الصغيرة. المصابون بهذه الحالة يواجهون صعوبة في الاندماج في صفوف المدارس والتعلم من مدرسيهم، ولا يتقيدون بقوانين الفصل، مما يؤدي إلى تدهور الأداء المدرسي لدى هؤلاء الأطفال بسبب عدم قدرتهم على التركيز وليس لأنهم غير أذكياء، لذلك يعتقد أغلبية الناس أنهم مشاغبون بطبيعتهم.
هذه الحالة تعتبر أكثر الحالات النفسية شيوعا في العالم – إذ يبلغ عدد المصابين بقصور الانتباه وفرط الحركة حوالي 5% من مجموع شعوب العالم – والنسبة تزيد عن ذلك في الدول المتطورة (دول العالم الأول). هذه الإحصائيات جعلت بعض الباحثين يعتقدون أن تركيبة الدول المتطورة وأجوائها قد تكون سبب لحالة قصور الانتباه وفرط الحركة عند شعوبها. بذلك، تفاعل الناس في حضارتهم قد يكون مسبب لقصور الانتباه وفرط الحركة، اعتمادا على نوع الحضارة وردة فعل المرء أو المرأة لها.
يشكل التعامل مع الأطفال المصابين بكثرة الحركة ونقص الانتباه تحديا كبيرا لأهاليهم ولمدرسيهم في المدرسة وحتى لطبيب الأطفال وللطفل نفسه أحيانا.
هذه الحالة لا تعتبر من صعوبات التعلم ولكنها مشكلة سلوكية عند الطفل ويكون هؤلاء الأطفال عادة مفرطي النشاط واندفاعيين ولا يستطيعون التركيز على أمر ما لأكثر من دقائق فقط، يصاب من ثلاثة إلى خمسة بالمئة من طلاب المدارس بهذه الحالة والذكور أكثر إصابة من الإناث ويشكل وجود طفل مصاب بهذه الحالة مشكلة حقيقية أحيانا للأهل وحتى الطفل المصاب يدرك أحيانا مشكلته ولكنه لا يستطيع السيطرة على تصرفاته ويجب على الوالدين معرفة ذلك ومنح الطفل المزيد من الحب والحنان والدعم وعلى الأهل كذلك التعاون مع طبيب الأطفال والمدرسين من أجل كيفية التعامل مع الطفل.

الأنواع الفرعية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه
لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ثلاثة أنواع فرعية:
* النوع الذي يغلب عليه النشاط الحركي الزائد والاندفاع
– تشير معظم الأعراض (ستة أعراض أو أكثر) إلى النشاط الحركي الزائد والاندفاع.
– على الرغم من أن أقل من ستة أعراض تشير إلى وجود نقص انتباه، فإن هذا لم يمنع من وجوده إلى حد ما.
* النوع الذي يغلب عليه نقص الانتباه
– تشير غالبية الأعراض (ستة أعراض أو أكثر) إلى وجود نقص انتباه، بينما تشير الأعراض الأخرى (وهي أقل من ستة أعراض) إلى زيادة النشاط الحركي والاندفاع. وبالطبع، هذا لا ينفي وجود زيادة في النشاط الحركي والاندفاع إلى حد ما.
– من المرجح ألا يعاني الأطفال المصابون بهذا النوع من الاضطراب من عدم القدرة على أداء الأعمال الموكلة إليهم أو وجود صعوبة في مجاراة أقرانهم. فربما يجلسون في هدوء، ولكن دون أن يكونوا منتبهين لما يفعلون. ولذلك، قد يهمل هذا الطفل، وقد لا يلاحظ أولياء الأمور والمدرسون أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عليه.
* النوع الذي يجتمع فيه النشاط الحركي الزائد والاندفاع مع نقص الانتباه في آن واحد
– تظهر ستة أعراض أو أكثر من نقص الانتباه وستة أعراض أو أكثر من النشاط الحركي الزائد والاندفاع.
– يعاني معظم الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من النوع الثالث.

الأعراض
-1 يتضمن النوع الذي يغلب عليه نقص الانتباه الأعراض التالية:
– تشتت الذهن بسهولة وعدم الانبتاه للتفاصيل والنسيان والانتقال الدائم من نشاط إلى آخر.
– صعوبة التركيز في أمر واحد.
– الشعور بالملل من أداء نشاط واحد بعد بضع دقائق فقط، ما لم يكن هذا النشاط ممتعا.
– صعوبة تركيز الانتباه على تنظيم واستكمال عمل ما أو تعلم شيء جديد.
– صعوبة إتمام الواجبات المدرسية أو أدائها، وفقدان الأغراض في كثير من الأحيان (مثل الأقلام الرصاص واللعب والواجبات المدرسية) اللازمة لإنجاز المهام أو الأنشطة.
– ظهور المريض كأنه لا يصغي عند التحدث إليه.
– الاستغراق في أحلام اليقظة والارتباك بسهولة والتحرك ببطء.
– صعوبة معالجة المعلومات بسرعة وبدقة كالآخرين.
– صعوبة اتباع التعليمات.
-2 يتضمن النوع الذي يغلب عليه النشاط الحركي الزائد والاندفاع الأعراض التالية:
– القلق والتململ في المقاعد.
– التحدث بصورة مستمرة.
– التحرك المستمر في كل مكان، وملامسة أي شيء أو اللعب بكل شيء تقع عليه أيدي المريض.
– صعوبة الجلوس في سكون أثناء تناول الطعام وفي المدرسة ووقت للنوم.
– الحركة الدائمة.
– صعوبة أداء المهام أو الأنشطة بهدوء.
وتشير الأعراض التالية أيضا إلى الاندفاع بصفة أساسية:
– عدم القدرة على الصبر.
– الإدلاء بتعليقات غير ملائمة وإبداء المشاعر دون ضبط النفس والتصرف دون اعتبار للعواقب.
– صعوبة انتظار حصولهم على الأشياء التي يريدونها أو انتظار دورهم في اللعب.

الأسباب والعوامل
العوامل الوراثية:
تشير دراسات التوائم إلى أن فرط الحركة ونقص الانتباه يعد من بين الاضطرابات الوراثية إلى حد كبير وأن العوامل الوراثية هي سبب الإصابة بهذا الاضطراب في حوالي 75% من الحالات. ويبدو كذلك أن اضطراب فرط الحركة مرض وراثي في المقام الأول، ولكن هناك أسباب أخرى مؤثرة كذلك.
العوامل البيئية:
أشارت دراسات التوائم حتى الوقت الراهن إلى أن ما يتراوح بين 9% و20% من التباين في السلوك الذي يتميز بفرط النشاط والاندفاع ونقص الانتباه أو ما يعرف بأعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يمكن إرجاعه لعوامل بيئية (غير وراثية) غير مشتركة. تتضمن العوامل البيئية المشار إليها تعاطي الكحول والتعرض لدخان التبغ في أثناء الحمل واستنشاق الرصاص من البيئة في المراحل المبكرة من العمر. يمكن أن نعزو العلاقة بين التدخين واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى النيكوتين الذي يؤدي إلى نقص الأكسجين الواصل إلى الجنين في الرحم. ومن المرجح أيضا أن تقبل السيدات اللاتي تعانين من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه على التدخين، مما يعزز من احتمالية إصابة أطفالهن بالاضطراب نفسه نظرا للعوامل الوراثية القوية المرتبطة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وقد تلعب المضاعفات التي تحدث في أثناء الحمل والولادة، بما في ذلك الولادة المبكرة، دورا أيضا في الإصابة بهذا الاضطراب. علاوة على ذلك، تقترن الإصابة بأمراض معدية في أثناء الحمل، وعند الولادة وفي مرحلة الطفولة المبكرة، بارتفاع معدلات خطورة التعرض لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. تشمل هذه الأمراض العديد من الفيروسات مثل (الحصبة والكوليرا وغيرها).
العوامل الاجتماعية:
تذكر منظمة الصحة العالمية أن الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يمكن أن ينجم عن خلل وظيفي أسري أو أوجه قصور في النظام التعليمي وليس ناجما عن أمراض نفسية. بينما يعتقد باحثون آخرون أن العلاقات مع مقدمي الرعاية الصحية تؤثر بشدة في قدرات الانتباه والقدرات الذاتية على تقييم الخيارات والأفعال. أثبتت دراسة حول الأطفال الذين تمت تربيتهم لدى أسر بديلة إصابة الكثيرين منهم بأعراض مشابهة لأعراض اضطرابات فرط الحركة ونقص الانتباه. وقد اكتشف باحثون أن سلوك الأطفال الذين عانوا من العنف وسوء المعاملة العاطفية يشبه سلوك الأطفال المصابين باضطرابات فرط الحركة ونقص الانتباه. علاوة على ذلك، قد يترتب على معاناة المريض من اضطراب ضغط ما بعد الصدمة المركب حدوث مشكلات متعلقة بالانتباه والتي تبدو مثل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وهناك نوع من الارتباط بين اضطرابات فرط الحركة ونقص الانتباه وبين اختلال التكامل الحسي.

ارشادات للرعاية الذاتية
– الاطلاع اكثر عن ماهية وعوارض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، الاهتمام بالصحة الجسدية والنفسية للطفل وإدارة السلوك اي تعليم طفلك أن الإجراءات لها عواقب.
– مساعدة طفلك على بناء احترام الذات. تشجيع الشعور بالانتماء والثقة في التعلم.
– مساعدة طفلك على الحصول على أقصى استفادة من المدرسة. الترويج الايجابي للنجاح المدرسي يساعد طفلك أكاديميا واجتماعيا وتنمويا.
– مساعدة طفلك على انجاز الامور. صبركم والمثابرة والتفكير الإبداعي يمكن أن يساعد طفلك على تعلم المهارات وإنجاز المهام في المنزل أو في المدرسة.
– في المدرسة وخلال الحصص الدراسية يتطلب الطفل اهتمام اكبر وانتباه اكثر من غيرهم، وحثه على اتباع قولعد وانظمة الصف، وفي العديد من المرات يكون اساتذة الصفوف الابتدائية اول من يتعرف على عوارض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط عند الطفل، عندها يتواصلون مع الاهل ليتم بعدها التواصل مع الطبيب المختص.
_63457_chil3

عن

شاهد أيضاً

الادمان على الكحول: العوارض الجسدية والنفسية المشاكل الصحية التي يسببها وطرق العلاج

علامات تعاطي الكحول العامة * اهمال المسؤوليات لبمدرسية والمنزلية والعملية بسبب الشرب المفرط. * شرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *