Home / News / الشباب الآشوري في لبنان يحيي “يوم الصحافة الآشورية” والعيد الأول لمجلة ملتا بحضور غبطة المتروبوليت مار ميلس زيا

الشباب الآشوري في لبنان يحيي “يوم الصحافة الآشورية” والعيد الأول لمجلة ملتا بحضور غبطة المتروبوليت مار ميلس زيا

بحضور ورعاية غبطة المتروبوليت مار ميلس زيا، احتفلت – رعية مار جيوارجيوس في منطقة سد البوشرية – لبنان – بيوم الصحافة الآشورية، وذلك يوم الثلاثاء الاول من تشرين الثاني 2016 في نادي الكنيسة.
تقدّم الحضور غبطة المتروبوليت مار ميلس زيا والأرشمندريت عمانويل يوخنا بيتو والخورأسقف ياترون كوليانا والأب يوخنا يوسب الى جانب عدد من ابناء الشعب الآشوري في لبنان.
استهل الحفل بالوقوف اكراما للنشيدين الوطني اللبناني والقومي الآشوري ونشيد كنيسة المشرق الآشورية.
عرض خلال الحفل عدة فيديوهات تناولت نشأة الصحافة الآشورية، وفيديو اعده فريق مجلة “مِلتا” في نوهدرا قدم خلاله عدة شخصيات توصياتهم وتبريكاتهم للمجلة والصحافيين، والاشخاص هم:
الخوراسقف فيليبوس داوود والسيد المربّي فريد ياقو والانسة ديانا سركون معلمة اللغة الآشورية والصحافية دومارا يويل والانسة الصحافية ايلين سركون (عضو اسرة مجلة ملتا).
كما تم عرض فيديو لأعضاء مجلة ملتا من كندا الأنسة هيدرا لازار ونيسابا حيدو ومن اربيل الآنسة ديانا كاكو. كما تم نشر فيديو للشاعرة مارينا بنيامين والشاعر نينوس نيراري يقدمان فيه التهنئة لكل اديب وصحافي آشوري ولمجلة ملتا بمناسبة عيدها الأول.
كما شمل الحفل عدة كلمات:
السيد جورج خميس القى كلمة رعية مار جيوارجيوس وشدد فيها بأن كنيسة المشرق الآشورية كانت وما زالت وستبقى السور الحامي لللغة الآشورية وللأدب الآشوري وداعم اساسي للشباب وتطلعاتهم.
السيد جاك جندو القى كلمة هيئة الدعم لكنيسة المشرق الآشورية عرض فيها ابرز النشاطات والبرامج التي تقدمها للشعب الآشوري في لبنان من مقيمين ونازحين.
السيد الن البرت القى قصيدة باللغة الآشورية.
السيد نينوس عودة القى كلمة اسرة مجلة “ملتا” قال فيها ان الشباب الآشوري سيحارب بالكلمة الحقة والصريحة لأنها اقوى الأسلحة كما شدد على البقاء في هذا الشرق ومواجهة الارهاب بالمحبة والموت بالحياة ونشر كلمة الحق.
كما كان للارشمندريت عمانويل يوخنا كلمة ذكر فيها كيف ان الشباب الحاضر اليوم ذكروه بأيام النشاط الشبابي في بغداد من تعليم اللغة الآشورية ونشاطات كنسية وقومية مختلفة، وشدد انه عندما نقرن الكلمة بالفعل والايمان نكون كالحنطة التي تموت لتعطي حبا كثيرا كما ونوعا.
وفي كلمة القاها في ختام الحفل شدد غبطة المتروبوليت مار ميلس زيا ان اللغة هي المقوم الاساس في حياة كل امة، وان اللغة من اهم ما يدل على قوميتنا واشوريتنا مذكرا بدور كنيسة المشرق الآشوري في المحافظة على اللغة الآشورية. كما توجه بكلمات مشجعة وداعمة لنشاط الشباب ولدورهم في مستقبل الكنيسة والأمة.

وفي الختام تم قطع قالب الحلوى الخاص بمرور سنة على اصدار مجلة ملتا واخذ الصور التذكارية.
المجد والخلود لشهداء الصحافة
البقاء للكلمة الحرة والحقّة
عاشت الأمة الآشورية
آمين.

About

Check Also

Australian Assyrian school celebrates 15 years and a lot of success

Once they thrived in ancient Mesopotamia, between the Tigris and Euphrates rivers. Now the Assyrians …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *