Home / Articles / People / الشهيد فريدون بيت اوراهم اتورايا الطبيب، المفكر، الشاعر والثائر القومي الآشوري

الشهيد فريدون بيت اوراهم اتورايا الطبيب، المفكر، الشاعر والثائر القومي الآشوري

ولادته ونشأته

الثائر والمفكر القومي الشهيد (فريدون اتورايا) (بيت اوراهم) او (بيت أبرام) كان ظاهرة (قومية اشورية اشتراكية) نادرة ولد عام 1891 في قرية (قره باش) في منطقة أورمي شمال ايران من ابوين اشوريين انهى دراسته الثانوية بتفوق في مدارس اورمي وتم قبوله بجامعة (ساراتوف) بالكلية الطبية في مدينة خاركوف بجمهورية جورجيا حيث أرسله والده إلى مدينة (تبليسي) عاصمة دولة جورجيا حاليا عند أقاربه لتكملة دراسته الجامعية وهناك عام 1915 تخرج من كلية الطب ونال الوسام الذهبي ثم انخرط في السلك العسكري واصبح ضابطا طبياً في الجيش السوفيتي بعد ان انهى دراسته العسكرية في مدينة بيتروغراد وتولى ادارة مستشفى جنوب القفقاز في ايران.

وفي العام 1925 القت المخابرات السوفيتية (KGB) القبض عليه بتهمة ومكيدة التجسس لحساب الانكليز زورا وبهتانا !! حيث هناك روايتان لاستشهاده الاولى تقول بأنه في عام 1926 صدر بحقه قرار تعسفي وظالم من محكمة سوفيتية صورية بالاعدام رميا بالرصاص في زمن الطاغية ستالين ونفذ الاعدام به حيث كتب الشهيد بكل شجاعة وفروسية رسالة احتجاج للمحكمة السوفيتية العليا قال فيها (الجاسوسية مكيدة دبرها لي اعدائي) وقال ايضا في الرسالة (اني لست الا انسانا اشوريا يحب قوميته كما يحب النجاح والحرية للاتحاد السوفيتي) مع كل ذلك اعدمت السلطات الستالينية الثائر القومي فريدون اتورايا .

والرواية الثانية تقول انه قتل في ظروف غامضة في السجن (اما تحت التعذيب او مسموما) علما لم يعثر على قبر الشهيد لحد الان لكنه اسمه سيبقى في ضمائر ابناء الامة الاشورية على مر العصور وتعاقب الدهور خالدا كشهيد ومفكر وثائر قومي ومثقف ثوري واشتراكي وديمقراطي واديب وطبيب وشاعر وعسكري بارع ضحى واستشهد من اجل حقوق وتطلعات امته الاشورية عاصر الشهيد فريدون اتورايا أمير شهداءنا امتنا قداسة البطريرك الخالد مثلث الرحمة مار (بنيامين شمعون)الذي استشهد عام 1918 غدرا وخيانة وكانت تربطه بالبطريرك علاقة ابوية وروحية وقومية متميز هذه العلاقة اعطته زخما وايمانا وحافزا للعمل القومي الاشوري والتفاني والتضحية من اجل حقوق الامة .

والشهيد لم ينكر هذه العلاقة أثناء التحقيق معه من قبل السلطات السوفيتية وهو يواجه التهم الباطلة والمكائد الخسيسة للايقاع به حيث ان الشهيد سقط ضحية لسياسات الاتحاد السوفيتي السابق الفاشلة في منطقة الشرق الاوسط وقد برز الشهيد في فترة تبلور الفكر القومي لامتنا والتي كان فيها شعبنا يعيش اشد لحظاته التاريخية حرجا وتعقيدا من اجل البقاء في ارضه التاريخية والشهيد فريدون اتورايا كان بحق ظاهرة قومية اشورية فريدة وشخصية قومية اشورية بارزة ومهمة واحد مؤسسي ورواد الفكر القومي الاشوري الحديث في بداية القرن العشرين .

تأسيس (الحزب الاشتراكي الآشوري) بعد ثورة اكتوبر الاشتراكية عام 1917 في روسيا استطاع نخبة من الاشوريين اليساريين (ماركسيين) ومنهم الشهيد فريدون آتورايا والسيدين (بنيامين أرسانيس وبابا بيت برهد الرهان وشليمون دسلماس) من تأسيس (الحزب الاشتراكي الآشوري) في مدينة اورميا وهو أول حزب سياسي قومي آشوري له فكر وتنظيم وبرنامج عمل في تاريخ امتنا الاشورية ضمن مفهوم الاحزاب القومية الاشورية حيث جاء في وثيقة تأسيس الحزب المعروفة (ببيان أورميا للإتحاد الآشوري الحر) والمعروف أيضاً بـ(مانفيستو أورمي) أعلن فيه أن هدف الحزب هو (تحقيق الوحدة وتأسيس الحكم الذاتي في أورميا ونينوى وطور عبدين ونصيبين والجزيرة وجلمايرك والوحدة مع الاتحاد السوفيتي) .

كذلك ساهم الشهيد في تأسيس اول صحيفة قومية هي صحيفة كخوا عام 1906 واستمرت حتى عام 1918 والتي كانت تعتبر العمود الفقري لتطور المفهوم القومي لامتنا لانها جسدت وحدة هويتنا القومية في طروحاتها وكتاباتها ونبذت التفرقة والانقسام المذهبي الذي بدأ يطفو على السطح القومي لشعبنا انذاك وتعتبر هذه الصحيفة من أوائل الصحف القومية لشعبنا التي دعت إلى الوحدة القومية والى نبذ الانقسامات الطائفية المذهبية بين صفوف ابناء شعبنا انذلك بتحريض وتغذية من الارساليات الاجنبية الغربية إذ نشرت صحيفة كخوا مقالات لصحفيين آشوريين معروفين أمثال (المطران الشهيد توما اودو وبنيامين ارسانس والثائر القومي الشهيد الدكتور فريدون اتورايا وغيرهم).

مشروع الحكم الذاتي في فكر الثائر فريدون اتورايا الرواد الاوائل وقادة نهضتنا القومية طالبوا بحقوقنا المشروعة في ارض الاباء والاجداد اولا بكيان مستقل اي دولة مستقلة وثانيا بمشروع الحكم الذاتي لامتنا بثقة وايمان وقناعة عشية الحرب العالمية الأولى 1914 وفي مقدمتهم امير الشهداء قداسة البطريرك الشهيد مار بنيامين شمعون. الشهيد الثائر القومي الاشوري الدكتور فريدون اتورايا مع رابي بنيامين أرسانيس ورابي بابا بيت برهد الرهان في عام 1917 ارادوا لم شمل ابناء امتنا واقترحوا تأسيس مشروع الحكم الذاتي في أورميا وسهل نينوى وطور عبدين ونصيبين والجزيرة وجلمايرك يرتبط بالاتحاد السوفيتي السابق وطالبوا به فعليا وكان جغرافيته تمتد من منطقة أورميا في شمال إيران إلى منطقة إنطاكيا شرقا كشريط حدودي شمال سوريا وجنوب تركيا وصولا الى المناطق التاريخية لشعبنا في سهل نينوى وكان هدفهم تثبيت الكلدان السريان الآشوريين في هذه المنطقة غير أن الأنكليز أدركوا خطورة هذا المشروع وتأثيره على مصالحهم فدبروا للثائر فريدون اتورايا مكيدة ومؤامرة لتصفيته واتهامه بالخيانة !!

14642568_10154416663300306_441090817_n14686464_10154416663425306_1667429915_n14627973_10154416663430306_271166167_n

About

Check Also

المربي، الملفان، الشاعر والصحافي نعوم فائق “ابو القومية الآشورية” ومن رجالات نهضتها الثقافية

الملفان نعوم فائق هو نعوم بن الياس بالاخ والدته سيدة بنت سفر . ولد بمدينة …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *