Home / Articles / People / نينوس آحو: الشاعر، الثائر والآشوري المتجدد كلكامش الباحث عن عشبة الحياة لخلاص أمته الآشورية

نينوس آحو: الشاعر، الثائر والآشوري المتجدد كلكامش الباحث عن عشبة الحياة لخلاص أمته الآشورية

ولد نينوس آحو في قرية كرك شامو في 24 نيسان سنة 1945. بعد وفاة والده أكمل دراسته الإبتدائية في القرية ثم إنتقل الى مدينة القانشلي سنة 1958 لتكميل دراسته الأعدادية والثانوية .
وفي سنة 1961 إنتسب الى المنظمة الآشورية الديمقراطية. كان له دور كبير في قيادة الحركة التصحيحية في المنظمة سنة 1964 فقام مع رفاقه بعزل قيادة المنظمة وتشكيل قيادة جديدة .
في سنة 1965 دخل جامعة دمشق فرع كلية العلوم ، ثم عاد الى القامشلي في سنة 1968 ليمارس مهنة التدريس حتى سنة 1970 .
في سنة 1965 دخل جامعة دمشق فرع كلية العلوم ، ثم عاد الى القامشلي في سنة 1968 ليمارس مهنة التدريس حتى سنة 1970 .
وفي سنة 1970 غادر سوريا الى المانيا مع كل من رفاقه ، صليبا إيليو ، وجورج سلمون ، وجان كردوسلي ، لحضور المؤتمر الثالث للإتحاد العالمي الآشوري ، وصدف وهو في طريقه جوا من بيروت الى اثينا إن تعرضت طائرته لعملية الإختطاف من قبل الفلسطينين , وبعد سلسلة مباحثات صعبة بين المختطفين وحكومة اليونان تم تلبية مطالب المختطفين وأفرج عن ركاب الطائرة وخرج نينوس آحو بسلام مواصلا رحلته الى المانيا .
في سنة 1971 وصل نينوس آحو الى شيكاغو واصبح عضوا فعالا في الاتحاد العالمي الآشوري ، وقد أشترك مع كل من رفاقه أبجر مالول ، وصليبا إيليو ، وجورج سلمون ، وأخرون بوضع النظام الداخلي لــ ( حزب آشور ) لينقله معه المرحوم ملك يعقوب إسماعيل الى العراق .
في سنة 1975 تم عقد قرانه على الآنسة أوغاريت بقّال وبعد ايام على زواجه اندلعت احداث الحرب الاهلية في بيروت فإضطر الى العودة الى شيكاغو في السابع من ايار من نفس السنة .
له أربعة أطفال أسمائهم هي التالية : رومراما، زلكي، ديلمون و إنليل .
في سنة 1988 إنسحب من الإتحاد العالمي الآشوري ، ثم قرر في سنة 1991 أن يعود الى الوطن مع كافة أفراد عائلته ليكون مثالا يُحتذى به لمن يرغب بالعودة الى وطنه , وبقي في الوطن في مدينة حلب حتى سنة 2002 حيثُ إضطره مرضه أن يعود الى أمريكا ثانية .
توفي نينوس آحو في 15 تموز 2013 بعد صراع طويل مع مرض السرطان. دخل سجل الخالدين. غادر نينوس هذه الحياة، لكن صدى كلماته الخارقة سيبقى يدوي في آذان وقلوب ملايين الآشوريين جيلا بعد جيل. فهو كما كلكامش، أمضى حياته بحثاً عن (عشبه الحياة) لأجل خلاص أمته الآشورية.
082cf26e9cdcc7787c7de4581323af63

articles_image52013071713295347vj

captura-de-panta%dc%9dlla-2014-07-15-a-las-11-47-04-am-444x237

ninosaho

About

Check Also

الأرشمندريت شمعون شليمون (برخو) الراعي المؤسس لكنيسة مار جيوارجيوس في لبنان

الولادة من رحم المعاناة في تلك الأرض التي تعبق بنفحات التاريخ ، وبين تلك الروابي …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *