Home / Articles / ملتا

ملتا

اسرة مجلة ملتا

يسرنا أن تتزامن هذه الأيام المباركة التي يمر بها شعبنا الآشوري بشكل عام وكنيسة المشرق الآشورية بشكل خاص، مع موعد اطلاق مولودتنا الثقافية الجديدة مجلة “ ملتا – ܡܠܬܐ”.

تهنئة لقداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا

إن اسرة مجلة “ملتا” تتقدم من الشعب الآشوري بأطيب التهاني وأسمى التبريكات بمناسبة انتخاب بطريرك جديد على كرسي ساليق – قطيسفون الرسولي لكنيسة المشرق الآشورية. نطلب من الرب أن يحفظ قداسته بصحة وعافية ونتمنى له النجاح في مسؤولياته الجديدة على رأس الكنيسة، ونؤكد وقوفنا الدائم الى جانب مسيرة ابائنا القديسين والمعترفين في الدفاع عن تعاليم وايمان كنيسة المشرق والتزامنا الكلي بتدعيم مقومات هويتنا القومية الآشورية.

في البدء كان الكلمة يوحنا 1:1
لقد اخترنا “ملتا” كإسم للمجلة، لما له من دلالة مزدوجة على الصعيد الإنساني والمسيحي.
اولاً، على الصعيد الإنساني: نعتبر أن الانسان من خلال الكلمة يشهد للحق ويُعبّر عن آرائه ويمارس حريته ويُصرّح عن حقوقه.
ثانياً، على الصعيد المسيحي: نحن نؤمن بسيدنا يسوع المسيح، أقنوم الإبن، الإله الكلمة، ونؤمن بانه نور العالم والطريق والحق والحياة.
بذلك تكون الكلمة بالنسبة لنا رمز يختصر عمودياً الكثير من القيم المسيحية والانسانية والاخلاقية وأفقياً تربط بين مطالبتنا بحقوقنا القومية الآشورية وبين واجباتنا الوطنية تجاه البلدان التي نعيش فيها.

مجلة “ملتا”
“ملتا”، مجلة شهرية تصدر عن كنيسة المشرق الآشورية – ابرشية لبنان. تُعنى بأخبار كنيسة المشرق والشعب الآشوري في لبنان والعالم، نحاول من خلال “ملتا” أن نكون صلة الوصل ومحور الاتصال. فمن خلال مجلتنا المطبوعة في لبنان سنحاول ابراز النشاطات الكنسية والقومية والاجتماعية لشعبنا حول العالم، ومن خلال صفحتنا وموقعنا على الانترنت سنحاول نقل نشاطات الكنيسة والشعب الآشوري في لبنان الى العالم. كما سيكون في مجلتنا محطة ثابتة واساسية خاصة بتعليم لغتنا الأم الآشورية.
نتمنى من خلال “ملتا” ان نضيف قيمة ثقافية الى مكاتبنا القومية والكنسية، من خلال نشر تعاليم ولاهوت وتراث وايمان كنيسة المشرق ومن خلال المساهمة في بناء انسان آشوري متمسك بمقومات هويته القومية ومسيحي ملتزم بمسيرة كنيسة المشرق.
melta-logo

About

Check Also

أحد تقديس البيعة: “أبواب الجحيم لن تقوى على الكنيسة”

نحن نحتفل بأحد تقديس البيعة، ونتأمل معكم ، بحسب إنجيل متى (16، 13-32) بسؤآلي المسيح …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *